درر سنيـــــــــــــــــة مع خيــــــــــــــــر البريــــــــــــــــة


اخي الزائر / اختي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة المنتدي


درر سنيـــــــــــــــــة مع خيــــــــــــــــر البريــــــــــــــــة

( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين ( 108 ) )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطبة: نظرات وعبر في أحكام الحج والعمرة. الشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
admin
admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 302
نقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/10/2012
العمر : 31

مُساهمةموضوع: خطبة: نظرات وعبر في أحكام الحج والعمرة. الشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله    السبت أكتوبر 27, 2012 10:15 pm



نظرات وعبر في أحكامٍ وفضائلَ في مناسكِ الحجِّ والعمرة

الحمد لله، نحمده ونستعينه
ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن
يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده
ورسوله، أرسلَه بالحقِّ بشيرًا ونذيرًا بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد،
ومن يعص الله ورسوله فإنه لا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئا.
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ
اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا
وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ
بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}. (النساء: 1)
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ
آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}.
آل عمران: 102)
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ
آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا* يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا
عَظِيمًا}. (الأحزاب: 70، 71)
اللهم صلِّ وسلِّم
وبارِك على نبينا محمد وآله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين، أما بعد؛
أيها الإخوةُ الكرام!
يهبُّ علينا في هذه الأيام، عَبَقُ الاستعدادِ لحجِّ لبيت الله الحرام، وشدِّ
الرحال إلى المسجد الحرام، فما هي إلا أيام؛ وينطلق فيها وفدُ الله إلى بيت الله،
متوكلين على الله، تاركين الأهل والأوطان، يحدوهم الإخلاص والإيمان، مستجيبين
لنداء خليل الرحمن، الذي نادى قبل آلاف الأعوام، فأسمعَ من في الأصلاب والأرحام،
قال سبحانه: {وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ
ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ}. (الحج:
27)
بلد الله الحرام إنَّه مكَّة، إنه بَكّة، بكةُ؛
لأنها تبكّ أعناق الجبابرة، فلم يقصدها جبار بسوء إلا قصمه الله تعالى [وقد.
ذكروا لمكة أسماءَ كثيرةً =منها=: مكةُ، وبكَّة، والبيتُ العتيق، والبيتُ الحرام،
والبلدُ الأمين، والمأمون، وأُمُّ رُحْم، وأمُّ القُّرَى، وصلاحُ، والعَرْشُ؛ على
وزن بَدْر، والقادس؛ لأنها تطهر من الذنوب، والمقدَّسة، والنَّاسّة: بالنون،
وبالباء أيضا، والحاطمة، والنسَّاسة = سُمِّيَتْ بذلك لِقِلَّةِ الماءِ بها إذْ ذاك
القاموس المحيط=، والرأس، وكُوثى، والبلدة، والبَنِيَّة، والكعبة]. تفسير
ابن كثير (2/ 78)
إنه بيتُ الله الحرام، ولِمَ الحجُّ إلى بيت الله الحرام؟
ولم زيارتُه وقصدُه بالحجِّ والعمرة؟ وتخصيصُه بالقِبلة؟
والجواب:
أوَّلا: طاعةً لله عز وجل، الذي أمر بذلك فقال: {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ
وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ
إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ}.
(آل عمران: 97)
ثانيا: طاعةً لرسول الله القائل: «أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ فَرَضَ اللهُ عَلَيْكُمُ الْحَجَّ،
فَحُجُّوا». مسلم (1337)
ثالثا: الحجُّ إلى بيت الله الحرام هو الركن الخامس من أركان الإسلام
إن بلد الله الحرام قد تميّز عن غيره من البلدان، وفاق غيرَه من الأراضي
والعمران؛ لا بخصوبة تربته، ولا بهوائه العليل، أو كثرة حدائقه وأشجاره، أو
لانتشار زروعه أو جريانِ أنهاره، فهذه ونحوها معدومة في هذا البلد الأمين، وغير
موجودة بنص القرآن المبين، فقد قال إبراهيم الخليل عليه السلام: {رَبَّنَا إِنِّي
أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ
الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ
تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ}. (إبراهيم:
37)
بلد الله الحرام؛ جوُّه شديدُ الحرارة، وأرضُه صحراءُ
قاحلة، الجبالُ والوهادُ والوديانُ فيه أكثر من السهول، وإذا نزلت بركاتُ الأمطارِ
من السماء؛ كثُرت الفيضاناتُ والسيول إذن؛.
لم يُفضَّلْ بيتُ الله الحرام بالترفيه عن النفوس بالمتع الدنيوية، أو
الشهوات الشخصية لقد .
تميَّز بلدُ الله الحرام عن غيره من البقاع، والأماكن والأصقاع، بهبات
ربانية، ومِنَحٍ إلهيَّة، وخُصَّ بفضائلَ لا توجد لغيره، منها:
أنَّ فيه أوَّل بيت وضع للعبادة، قال
سبحانه: {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا
وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ}. (آل
عمران: 96)
وهو أولُ مسجدٍ بُني في الأرض لله، إن
أَبَا ذَرٍّ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ-صلى الله عليه وسلم-: (أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ
أَوَّلاً؟) قَالَ: «الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ». قُلْتُ: ثُمَّ أَىُّ؟ قَالَ: «الْمَسْجِدُ
الأَقْصَى». قُلْتُ: وَكَمْ بَيْنَهُمَا قَالَ: «أَرْبَعُونَ عَامًا،
وَالأَرْضُ لَكَ مَسْجِدٌ؛ فَحَيْثُمَا أَدْرَكْتَ الصَّلاَةَ فَصَلِّ». البخاري (3366)، ومسلم
(520)
بلد الله الحرامُ فُضِّل على غيره؛ لاحتوائه على مقدَّساتٍ
ومناسكَ وأماكنَ لا تكون في غيره، منها الكعبة:
بيت الله جلَّ جلاله لا توجد إلاَّ في بلد الله الحرام: {إِنَّ أَوَّلَ
بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ}.
آل عمران: 96)
إنه البيت العتيق الذي يطاف حوله
{ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا
بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ}. (الحج:
29)
إنه المسجد الحرام وهو قبلة المسلمين قال سبحانه: {فَوَلِّ وَجْهَكَ
شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ
شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ
مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ}.
(البقرة: 144)
وفيه مقام إبراهيم عليه السلام، قال عنه الله سبحانه: {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ
مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا}. (آل
عمران: 97)
ويوجد
فيه وحدَه حجارةٌ من أحجار الجنة؛ منها الركن والمقام.
قال إبن حجر في فتح الباري (6/406 ):
[وفي
حديث أبي جهم: (ذهب إسماعيل إلى الوادي يطلب حجرا، فنـزل جبريل بالحجر
الأسود، وقد كان رُفع إلى السماء حين غرقت الأرض، فلما جاء إسماعيل فرأى
الحجر الأسود؛ قال: "من أين هذا؟ من جاءك به؟!" قال إبراهيم: "من لم يَكِلْني إليك ولا إلى حجرك").
ورواه بن أبي حاتم من طريق السدي نحوه، وأنه كان بالهند، وكان ياقوتة
بيضاء، مثل الثغامة؛ وهي بالمثلثة والمعجمة: طير أبيض كبير). أهـ تفسير
القرطبي (2/ 122): تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري
(1/ 253)
الحجرُ الأسودُ ومقامُ إبراهيم، اللذان قال فيهما رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«إِنَّ الرُّكْنَ، وَالمَقَامَ يَاقُوتَتَانِ مِنْ يَاقُوتِ الجَنَّةِ،
طَمَسَ اللَّهُ نُورَهُمَا، وَلَوْ لَمْ يَطْمِسْ نُورَهُمَا لَأَضَاءَتَا
مَا بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ». رواه الترمذي (878)
سبب طمس نورهما؛ ما قاله صلى الله عليه وسلم: «..
وَلَوْلَا مَا مَسَّهُمَا مِنْ خَطَايَا بَنِي آدَمَ لَأَضَاءَا مَا
بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا مَسَّهُمَا مِنْ ذِي عَاهَةٍ وَلَا
سَقِيمٌ إِلَّا شُفِيَ». السنن الكبرى للبيهقي (5/ 122، رقم 9229)
وفي أخرى له عنه أيضا رفعه قال: "لَوْلَا
مَا مَسَّهُ مِنْ أَنْجَاسِ الْجَاهِلِيَّةِ؛ مَا مَسَّهُ ذُو عَاهَةٍ
إِلَّا شُفِيَ, وَمَا عَلَى الْأَرْضِ شَيْءٌ مِنَ الْجَنَّةِ غَيْرُهُ". السنن الكبرى للبيهقي (5/ 122، رقم 9230) انظر الروايات في صحيح الترغيب (1147)
لقد «نَزَلَ الحَجَرُ الأَسْوَدُ مِنَ الجَنَّةِ، وَهُوَ أَشَدُّ بَيَاضًا مِنَ اللَّبَنِ فَسَوَّدَتْهُ خَطَايَا بَنِي آدَمَ». أخرجه الترمذي (877) انظر الصحيحة (2618)
الحجرُ الأسود الذي أقسم بشأنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «وَاللَّهِ
لَيَبْعَثَنَّهُ اللَّهُ يَوْمَ القِيَامَةِ لَهُ عَيْنَانِ يُبْصِرُ
بِهِمَا، وَلِسَانٌ يَنْطِقُ بِهِ، يَشْهَدُ عَلَى مَنْ اسْتَلَمَهُ
بِحَقٍّ». رواه الترمذي (961) وقال: حديث حسن. انظر سائر الروايات في صحيح الترغيب (1144)
البلد الحرام فيه الركن اليماني
الذي تحط الخطايا باستلامه، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ، قال لِابْنِ
عُمَرَ –رضي الله تعالى عنهما-: (مَا لِي لَا أَرَاكَ تَسْتَلِمُ إِلَّا
هَذَيْنِ الرُّكْنَيْنِ الْحَجَرَ الْأَسْوَدَ؛ وَالرُّكْنَ
الْيَمَانِيَ؟!) فَقَالَ ابْنُ عُمَرَ: إِنْ أَفْعَلْ؛ فَقَدْ سَمِعْتُ
رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "إِنَّ اسْتِلَامَهُمَا يَحُطُّ الْخَطَايَا". مسند أحمد (8/ 31، رقم 4462). المشكاة (2580)، صحيح الجامع (2194)
وفي البلد الحرام ماء زمزم؛ التي منحها الله لهاجرَ أمِّ العرب، وابنِها إسماعيل عليه السلام أبي العرب، "إن جبريل لمَّا ركضَ زمزمَ بعقبه"؛-ليشرب إسماعيلُ عليه السلامُ وأمُّه- "جعلت أمُّ إسماعيلَ تجمعَ البطحاء"،-أي الرمل-. "رحم الله هاجر! لو تركتها؛ كانت عينا معينا". (عم ن الضياء) عن أبيّ، (2055) في صحيح الجامع
وفي رواية: "يرحم الله أمَّ إسماعيل؛ لو تركت زمزم"، أو قال: "لو لم تغرف من الماء؛ لكانت عينا معينا". (خ) عن أنس
إنه «خَيْرُ
مَاءٍ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ مَاءُ زَمْزَمَ، فِيهِ طَعَامٌ مِنَ
الطُّعْمِ، وَشِفَاءٌ مِنَ السَّقَمِ، وَاللَّهِ مَا عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ
مَاءٌ شَرٌّ مِنْ مَاءِ بِئْرٍ بِوَادِي بَرْهُوتَ، =بئر عميقة بحضرموت لا يمكن نزولُ قعرها=، كَرِجْلِ الْجَرَادِ مِنَ الْهَوَامِّ، يُصْبِحُ يَتَدَفَّقُ وَيُمْسِي لا بِلالَ بِهَا» المعجم الكبير للطبراني (11/ 98) (11167) عن ابن عباس. والصحيحة (1056)
قال
المناوي: [أَي لَيْسَ بهَا قَطْرَة مَاء؛ بل وَلَا أرْضُهَا مبتلة،
وَإِنَّمَا كَانَت أشرَّ؛ لِأَن بهَا أَرْوَاح الْكفَّار كَمَا ورد فِي خبر
آخر]. التيسير بشرح الجامع الصغير (1/ 531)
واعلموا أن "ماء زمزم لما شُرب له". (ش حم هـ هق) عن جابر (هب) عن ابن عمرو. (5502) في صحيح الجامع.
وعَنْ
عَائِشَةَ: (أَنَّهَا كَانَتْ تَحْمِلُ مَاءَ زَمْزَمَ فِي الْقَوَارِيرِ،
وَتَذْكُرُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَعَلَ
ذَلِكَ). (وَكَانَ يَصُبُّ عَلَى الْمَرْضَى وَيَسْقِيهِمْ). شعب الإيمان
(6/ 32)، (3834) وهذا لفظه، ونحوه الترمذي (963). انظر السلسلة (883)
وقال ابن القيم:
[.. وَقَدْ جَرَّبْتُ أَنَا وَغَيْرِي مِنَ الاسْتِشْفَاءِ بِمَاءِ
زَمْزَمَ أُمُورًا عَجِيبَةً، وَاسْتَشْفَيْتُ بِهِ مِنْ عِدَّةِ
أَمْرَاضٍ، فَبَرَأْتُ بِإِذْنِ اللَّهِ، وَشَاهَدْتُ مَنْ يَتَغَذَّى بِهِ
الأَيَّامَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ؛ قَرِيبًا مِنْ نِصْفِ الشَّهْرِ، أَوْ
أَكْثَرَ وَلا يَجِدُ جُوعًا، وَيَطُوفُ مَعَ النَّاسِ كَأَحَدِهِمْ،
وَأَخْبَرَنِي أَنَّهُ رُبَّمَا بَقِيَ عَلَيْهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا،
وَكَانَ لَهُ قُوَّةً يُجَامِعُ بِهَا أَهْلَهُ، وَيَصُومُ وَيَطُوفُ
مِرَارًا]. زاد المعاد في هدي خير العباد (4/ 361)
وفي بلد الله الحرام جبلا الصفا والمروةِ، اللذان قال الله سبحانه وتعالى فيهما: {
إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ
الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا
وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ}. (البقرة: 158)
وثوابُ السعي بينهما في حجٍّ أو عمرة ثوابٌ عظيم، ففي الحديث: "وَأَمَّا سَعْيُكَ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ، فَكَعِتْقِ سَبْعِينَ رَقَبَةً،.." مسند البزار (12/ 317، رقم 6177)
ومنى؛ التي تُمنى-أي تراق- فيها دماءُ القرابين والهدايا والأضاحي التي {لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ} (الحج: 37)، «.. وَكُلُّ مِنًى مَنْحَرٌ، وَكُلُّ فِجَاجِ مَكَّةَ مَنْحَرٌ، وَكُلُّ جَمْعٍ مَوْقِفٌ». أبو داود (2324)، صحيح الجامع (4225)
و «... مِنًى مُنَاخُ مَنْ سَبَقَ» سنن الترمذي (881) وابن ماجه (3006)، حسنه الألباني في صحيح الجامع (6620)، وإصلاح المساجد ص (202)
ومزدلفة وفيها المشعر الحرام قال تعالى: {لَيْسَ
عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا
أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ
الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ
لَمِنَ الضَّالِّينَ}. (البقرة: 198)
والمشعر الحرام موقف "وكلُّ المزدلفة موقف، .." (د ك) عن جابر(4536) في صحيح الجامع
وفي البلد الحرام جبل نَعْمانَ؛ عرفة أو عرفات، لقد "أَخَذَ اللَّهُ الْمِيثَاقَ مِنْ ظَهْرِ آدَمَ بِنَعْمَانَ-يَعْنِي عَرَفَةَ-،
فَأَخْرَجَ مِنْ صُلْبِهِ كُلَّ ذُرِّيَّةٍ ذَرَأَهَا؛ فَنَثَرَهُمْ
بَيْنَ يَدَيْهِ كَالذَّرِّ، ثُمَّ كَلَّمَهُمْ قِبَلاً قَالَ: {أَلَسْتُ
بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ
إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ
آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ
أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ}. أخرجه أحمد (1/272)، الصحيحة (1623)
لقد قال عليه الصلاة والسلام: "وقفت هاهنا، وعرفةُ كلها موقف، ..". (م د) عن جابر (6748) في صحيح الجامع
فمناسك الحج والعمرة فيها حكم وعبر، فمن نظر بعين التدبر والتفكر؛ وجد في كل منسك ما شاء الله من الحكم والعبر.
وفي هذه الكلمات؛ وباختصار العبارة نركز النظر، ونستلهم العبر، ونمعن الفكر، المتعلقة بالجماد والحجر.
فإذا كان كذلك؛ وجدنا أن من مناسك الحج والعمرة؛ عدةُ أحكام تتعلق بالحجارة: فحجر يلمس ويقبَّل، وآخر يلمس ولا يقبل، وحجر يرمى ويرجم، وحجر يصلى خلفه، وأحجار أخرى يطاف حولها ويصلى إليها، أو يسعى بينها، وحجر يُدعَى عنده، وأخرى يجب تحطيمها والتخلص منها!!!!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/Dorar.Soniya
Admin
admin
admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 302
نقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/10/2012
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: خطبة: نظرات وعبر في أحكام الحج والعمرة. الشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله    السبت أكتوبر 27, 2012 10:15 pm



أولا: الكعبة؛وهي
ما يطاف حولها ويصلى إليها، فالكعبة بيت الله الحرام، ((لَمَّا بُنِيَتِ
الكَعْبَةُ ذَهَبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَبَّاسٌ
يَنْقُلاَنِ الحِجَارَةَ، فَقَالَ العَبَّاسُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (اجْعَلْ إِزَارَكَ عَلَى رَقَبَتِكَ)، فَخَرَّ إِلَى
الأَرْضِ، وَطَمَحَتْ عَيْنَاهُ إِلَى السَّمَاءِ، فَقَالَ: «أَرِنِي إِزَارِي» فَشَدَّهُ عَلَيْهِ)). البخاري (1582)
وصارت الكعبةُ والمسجدُ الحرامُ قبلةً للمسلمين إلى يوم القيامة.
عباد الله! (من طاف بالبيت، لم يرفع قدما ولم يضع قدما إلا كتب الله له حسنة، وحُطَّ عنه خطيئة، وكتب له درجة). رواه الطبراني في الكبير.صحيح الترغيب (1140)
ثانيا: الحجر الأسود؛ فقد "نزل الحجر الأسود من الجنة، وهو أشد بياضا من اللبن، فسودته خطايا بني آدم". رواه أحمد والترمذي.
إن
استلام الحجر الأسود وتقبيله والسجود عليه سُنَّةٌ لمن استطاع، ثبت أن
أَنَّ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ لِلرُّكْنِ =أي
الحجر الأسود=: (أَمَا وَاللَّهِ، إِنِّي لأَعْلَمُ أَنَّكَ حَجَرٌ لاَ
تَضُرُّ وَلاَ تَنْفَعُ، وَلَوْلاَ أَنِّي رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَلَمَكَ مَا اسْتَلَمْتُكَ)، فَاسْتَلَمَهُ
ثُمَّ قَالَ: (فَمَا لَنَا وَلِلرَّمَلِ إِنَّمَا كُنَّا رَاءَيْنَا بِهِ
المُشْرِكِينَ وَقَدْ أَهْلَكَهُمُ اللَّهُ)، ثُمَّ قَالَ: (شَيْءٌ
صَنَعَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلاَ نُحِبُّ أَنْ
نَتْرُكَهُ). البخاري (1605)
وفي رواية لمسلم:
عَنْ سَالِمٍ، أَنَّ أَبَاهُ، حَدَّثَهُ قَالَ: قَبَّلَ عُمَرُ بْنُ
الْخَطَّابِ الْحَجَرَ، ثُمَّ قَالَ: (أَمَ وَاللهِ! لَقَدْ عَلِمْتُ
أَنَّكَ حَجَرٌ، وَلَوْلا أَنِّي رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُكَ مَا قَبَّلْتُكَ). صحيح مسلم (1270)
ويسن
التكبير عند الركن الأسود في كل طوفة والإشارة إليه، لحديث ابْنِ عَبَّاسٍ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: (طَافَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْبَيْتِ عَلَى بَعِيرٍ، كُلَّمَا أَتَى الرُّكْنَ؛
أَشَارَ إِلَيْهِ بِشَيْءٍ كَانَ عِنْدَهُ وَكَبَّرَ). البخاري (1613)
وقال
أبو الطُّفَيْلِ: (رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ يَطُوفُ بِالْبَيْتِ، وَيَسْتَلِمُ الرُّكْنَ بِمِحْجَنٍ مَعَهُ،
وَيُقَبِّلُ الْمِحْجَنَ). صحيح مسلم (1275)
ما
هو مصير الحجر الأسود في الآخرة؟! «وَاللَّهِ! لَيَبْعَثَنَّهُ اللَّهُ
يَوْمَ القِيَامَةِ؛ لَهُ عَيْنَانِ يُبْصِرُ بِهِمَا، وَلِسَانٌ يَنْطِقُ
بِهِ، يَشْهَدُ عَلَى مَنْ اسْتَلَمَهُ بِحَقٍّ». الترمذي (961)، مسند أحمد ط الرسالة (4/ 91) (2215)، صحيح الترغيب (2/ 14) (1144)، هكذا أقسم صلى الله عليه وسلم.
ثالثا: الركن اليماني،إن استلامه مع الحجر الأسود: "يَحُطُّ الْخَطَايَا". مسند أحمد ط الرسالة (8/ 31) (4462). صحيح الترغيب (2/ 11) (1139)
رابعا: مقام إبراهيم،ما هو أصل الحجر الأسود والمقام؟ وما هو كنهُهُمَا؟! «إِنَّ الرُّكْنَ وَالمَقَامَ يَاقُوتَتَانِ مِنْ يَاقُوتِ الجَنَّةِ، ..». الترمذي (878)
فالمقام يُتَّخذُ مصلًّى، لكنه لا يُلمس ولا يقبَّل، لقوله سبحانه: {وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى}. (البقرة: 125)
عباد الله! إذا انتهى من الشوط السابع غطى كتفه الأيمن وانطلق إلى مقام إبراهيم وقرأ: {وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى}.
وجعل المقام بينه وبين الكعبة وصلى عنده ركعتين، وقرأ فيهما [b]{قل يا أيها الكافرون} و{قل هو الله أحد}.
أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/Dorar.Soniya
Admin
admin
admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 302
نقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/10/2012
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: خطبة: نظرات وعبر في أحكام الحج والعمرة. الشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله    السبت أكتوبر 27, 2012 10:19 pm


***الخطبة الأخيرة***

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين، وبعد؛
خامسا: الصفا والمروة،جبلان
صغيران قريبان من الكعبة، نسعى بينهما كما سعت بينهما هاجر أمُّ إسماعيلَ،
باحثةً عن الماءِ لابنها إسماعيل عليه السلام، عن جابر أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم (كان إذا وقف على الصفا يكبر ثلاثا، ويقول: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير" يصنع ذلك ثلاث مرات، ويدعو، ويصنع على المروة مثل ذلك، ويهرول بين الميلين الأخضرين.
سادسا: عرفات، جبل الرحمة، -كما يسميه العامة- هو عرفة، وما أدراك ما جبل الرحمة؟!
إنه نَعْمان أو نُعيمان، عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أخذ
الله تبارك وتعالى الميثاق من ظهر آدم بـ(نَعمان) يعني عرفة، فأخرج من
صلبه كل ذرية ذرأها، فنثرهم بين يديه كالذَّرِّ، ثم كلمهم قِبَلا، قال: {أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172)
أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا
ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ (173)}. (الأعراف: 172- 173). انظر الصحيحة (1623)
والدعاء هناك مجابٌ وفاضل، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
«أَفْضَلُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ قَبْلِي عَشِيَّةَ عَرَفَةَ:
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ، لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ
وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ». الدعاء للطبراني (ص: 273، رقم 874)، الصحيحة (1503)
واستمعوا إلى هذا الحديث: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء؟". الصحيحة (2551)
وفي أي مكان من عرفة وقف الحاج يوم التاسع فقد أدرك مادام داخل العلامات، فـ(كلَّ عرفة موقف..). في صحيح الجامع (4536).
واعلموا بارك الله فيكم أن (اليوم الموعود يوم القيامة، والشاهد يوم الجمعة، والمشهود يوم عرفة، ويوم الجمعة، ذخره الله لنا، وصلاة الوسطى صلاة العصر). حسن. في صحيح الجامع (8200)
سابعا: الجمرات، المرجومة؛ عبارة عن أحجارٍ ترمى بأحجار صغيرة، ذِكرًا وتعبُّدًا لله، وطاعةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم القائل: «ارْمُوا الْجَمْرَةَ بِمِثْلِ حَصَى الْخَذْفِ». مسند أحمد ط الرسالة (27/ 131) (16588)، الصحيحة (1437)
[قال الشافعي: حصى الخذف أصغر من الأنملة طولا وعرضا]. القاموس الفقهي (1 / 113)
وعَنِ
الْفَضْلِ بْنِ عَبَّاسٍ، وَكَانَ رَدِيفَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ فِي عَشِيَّةِ عَرَفَةَ وَغَدَاةِ جَمْعٍ
لِلنَّاسِ حِينَ دَفَعُوا: [b]«عَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ». وَهُوَ كَافٌّ نَاقَتَهُ، حَتَّى دَخَلَ مُحَسِّرًا -وَهُوَ مِنْ مِنًى- قَالَ: «عَلَيْكُمْ بِحَصَى الْخَذْفِ الَّذِي يُرْمَى بِهِ الْجَمْرَةُ» وَقَالَ: (لَمْ يَزَلْ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُلَبِّي، حَتَّى رَمَى الْجَمْرَةَ). صحيح مسلم (1282)
أما عن التقاط الجمرات في منى؛
فقد قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَدَاةَ الْعَقَبَةِ وَهُوَ عَلَى رَاحِلَتِهِ: «هَاتِ! الْقُطْ لِي». فَلَقَطْتُ لَهُ حَصَيَاتٍ هُنَّ حَصَى الْخَذْفِ، فَلَمَّا وَضَعْتُهُنَّ فِي يَدِهِ، قَالَ: «بِأَمْثَالِ
هَؤُلاءِ، وَإِيَّاكُمْ وَالْغُلُوَّ فِي الدِّينِ! فَإِنَّمَا أَهْلَكَ
مَنْ كَانَ قَبْلَكُمُ الْغُلُوُّ فِي الدِّينِ». سنن النسائي (3057) وغيره، الصحيحة (1283)
(ويستقبل الجمرة ويجعل مكة عن يساره ومنى عن يمينه).
(ويرميها بسبع حصيات مثل حصى الخذْف؛ وهو أكبر من الحِمَّصَة قليلا).
(ويكبَّر مع كل حصاة).
(ويرمي فيها الجمرات الثلاث في أيام التشريق، كل يوم بعد الزوال بسبع حصيات لكل جمرة، كما تقدم في الرمي يوم النحر).
ثامنا: الحجارة التي يجب على ولاة أمور المسلمين تحطيمُها والتخلُّصُ منها؛ فهي الأصنام والأوثان، والأضرحة والقبور التي يطافُ حولها ويذبح عندها، والتي يقدسها الناس دون شرع أو إذن من الله، قال سبحانه: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ} (الأنعام: 74)، {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الأَصْنَامَ}. (إبراهيم: 35)
لقد
دَخَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَكَّةَ، وَحَوْلَ
الكَعْبَةِ ثَلاَثُ مِائَةٍ وَسِتُّونَ نُصُبًا، فَجَعَلَ يَطْعُنُهَا
بِعُودٍ فِي يَدِهِ، وَجَعَلَ يَقُولُ: {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا}. (الإسراء: 81). البخاري (2478)
عَنْ
أَبِي الْهَيَّاجِ الأَسَدِيِّ، قَالَ: قَالَ لِي عَلِيُّ بْنُ أَبِي
طَالِبٍ: أَلا أَبْعَثُكَ عَلَى مَا بَعَثَنِي عَلَيْهِ رَسُولُ اللهِ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟! «أَنْ لا تَدَعَ تِمْثَالا إِلاَّ طَمَسْتَهُ، وَلا قَبْرًا مُشْرِفًا إِلاَّ سَوَّيْتَهُ». مسلم (969)
«اللَّهُمَّ
اغْفِرْ لَنَا، وَارْحَمْنَا وَارْضَ عَنَّا، وَتَقَبَّلْ مِنَّا،
وَأَدْخِلْنَا الْجَنَّةَ، وَنَجِّنَا مِنَ النَّارِ، وَأَصْلِحْ لَنَا
شَأْنَنَا كُلَّهُ».
اللهم إنا
نسألك الثبات في الأمر، والعزيمة في الرشد، ونسألك شكر نعمتك، وحسن
عبادتك، ونسألك قلوباً خاشعةً سليمةً، وأخلاقاً مستقيمةً، وألسنةً صادقةً،
وأعمالاً متقبلةً، ونسألك من خير ما تعلم، ونعوذ بك من شر ما تعلم،
ونستغفرك لما تعلم؛ فإنك تعلم ولا نعلم، وأنت علام الغيوب.
اللَّهُمَّ
اغْفِرْ لنا مَا قَدَّمْنا وَمَا أَخَّرْنا، وَمَا أَسْرَرْنا وَمَا
أَعْلَنْا، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ به منا، فإنك أَنْتَ الْمُقَدِّمُ
وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ، وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شيء قدير، وعلى كل غيب شهيد.
أيها المسلمون! {إِنَّ
اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا
الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}. (الأحزاب: 56)
اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على نبينا محمد، وآله وخلفائه وأصحابه، وأنصاره والمهاجرين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
{وَأَقِمِ
الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ
وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ}. (العنكبوت: 45)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/Dorar.Soniya
 
خطبة: نظرات وعبر في أحكام الحج والعمرة. الشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
درر سنيـــــــــــــــــة مع خيــــــــــــــــر البريــــــــــــــــة :: القسم العام :: منتدى العقيدة السلفية عقيدة اهل السنة والجماعة-
انتقل الى: